ƀɑɴɒʇ Ͼɨȶϥ
ωеlсσм ~
أهڷاً وَسهـڷاً بكِ ,
כـيآڪِ آڸبآڙـے آختِيْ ,
ٳذآ ڪآنَتْ هذہ أۈڵ ڗيآرۃ ڷڪِ ۉ ٺوڍيـטּ آلـﭡـڛـפـيڷ
فِيْ صَرכـنآ أضغطـے عَلـے 'تَڛجيلْ' ,
أمآ إذـآ ڪُنتِ ۈآحِدَهْ مِنْ مُبڍ۶ـآتُڼآ
ۈٺـوديـטּ آڷڍכֿـۋڵ ڶڶمُـטּـٺڍـے
ٳضغَطِـے عَلے 'دُخول'
ڼڛـ۶ـڍ بِـ ڒؤيتُڪ =)
∫» المُنتَدـے ڷڸبـטּـآﭞ فقط !

ƀɑɴɒʇ Ͼɨȶϥ

~للبنات~
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عن أبي هريرة رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قطة مريومة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

المشاركـآت : 44
نقاط : 98
شكر : 1
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 21
الموقع : ttp://www.m-banafsag.com/vb

مُساهمةموضوع: عن أبي هريرة رضي الله عنه   الثلاثاء فبراير 23, 2010 3:31 am

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ثلاث من كن فيه حاسبه الله حساباً يسيراً و أدخله الجنة برحمته قالوا : لمن يا رسول الله ؟ قال : تعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك وتصل من قطعك. قال : فإذا فعلت ذلك فما لي يا رسول الله ؟ قال : أن تحاسب حساباً يسيراً ويدخلك الله الجنة برحمته). رواه الحاكم في مستدركه.
يبين الحديث الشريف ثلاثا من أفضل أخلاق الدنيا والآخرة، وهي: (تعطي من حرمك) سواء منعك ما هو لك أو منعك معروفَه ورِفْده؛ لأن مقام الإحسان إلى المسيء ومقابلة إساءته بالصلة من كمال الإيمان الموجب للرفعة . (وتعفو عمن ظلمك) معنى العفو أن تستحق حقا فتسقطه، وتؤدي عنه من قصاص أو غرامة، وهو غير الحلم والكظم‏.‏ وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قال‏:‏ ‏"‏ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله‏"‏‏.‏ ‏وفى ‏"‏الصحيحين‏"‏ من حديث عائشة رضي الله عنها، عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال‏:‏ ‏"‏إن الله عز وجل يحب الرفق في الأمر كله‏"‏‏.‏وفى حديث آخر ‏"‏من يحرم الرفق يحرم الخير‏"‏‏.‏ (وتصل من قطعك) صلة الرحم: هي الإحسان إلى الأقارب على حسب حال الواصل والموصول‏.‏ فتارة تكون بالمال وتارة تكون بالخدمة وتارة بالزيارة والسلام، وغير ذلك‏.‏ والواصل لرحمه هو الذي إذا قطعت رحمه وصلها كما في أفراد البخاري‏:‏ ‏"‏ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذى إذا قطعت رحمه وصلها‏"‏‏.‏ وفى حديث آخر من أفراد مسلم أن رجلاً قال‏:‏ يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلم عنهم ويجهلون علي، قال: ‏"‏لئن كنت كما قلت، فكأنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك‏"‏‏.‏ والمعنى أنك منصور عليهم، وقد انقطع احتجاجهم عليه بحق القرابة، كما ينقطع كلام من سف المل، وهو الرماد الحار‏.‏ والأحاديث فى ذلك كثيرة مشهورة . فاللهم اجعلنا واصلين لأرحامنا، معطين من حرمنا، عافين عمن ظلمنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كششخ ـه
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

المشاركـآت : 352
نقاط : 763
شكر : -1
تاريخ التسجيل : 15/01/2010
العمر : 20
الموقع : بنوتآآت

مُساهمةموضوع: رد: عن أبي هريرة رضي الله عنه   الأربعاء فبراير 24, 2010 10:31 am

يسلمووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطة مريومة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

المشاركـآت : 44
نقاط : 98
شكر : 1
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 21
الموقع : ttp://www.m-banafsag.com/vb

مُساهمةموضوع: رد: عن أبي هريرة رضي الله عنه   الجمعة فبراير 26, 2010 11:32 am

مشكورة على الرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احم احم
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المشاركـآت : 17
نقاط : 35
شكر : 0
تاريخ التسجيل : 21/02/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: عن أبي هريرة رضي الله عنه   الأربعاء مارس 03, 2010 3:36 am

مشكوره ع الموضوع المميز


نتريا المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عن أبي هريرة رضي الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ƀɑɴɒʇ Ͼɨȶϥ :: ||~ مَــحـَــطـَّـاتـٌـ بـِ لاَ تـَـذَاكِـــرْ { :: نَـبڞ اڷـِاښڷام }~-
انتقل الى: